قيادة وكوادر جهاز محو الأمية وتعليم الكبار تقوم بإحياء الذكرى السنوية الثانية للرئيس الشهيد صالح الصماد

تاريخ نشر الخبر:06/28/2020

value="

 

في مشهد مهيب تقدم نائب وزير التربية والتعليم الدكتور همدان الشامي ورئيس جهاز محو الأمية وتعليم الكبار الأستاذ فؤاد عبدالله الشامي مجموعة قيادات وكوادر ومعلمي جهاز محو الأمية وتعليم الكبار اليوم الأربعاء ، في زيارة لضريح الرئيس الشهيد صالح الصماد في ميدان السبعين بأمانة العاصمة إحياءً للذكرى السنوية الثانية لاستشهاد الرئيس الشهيد.

ووضع نائب وزير التربية والتعليم ومعه رئيس جهاز محو الأمية وتعليم الكبار إكليلاً من الزهور على ضريح الرئيس الصماد ورفاقه وقرأوا الفاتحة على أرواحهم الطاهرة.

وقد اعتبر نائب الوزير الذكرى الثانية لاستشهاد الرئيس الشهيد الصماد، محطة لتذكر المواقف الجهادية للشهيد في الدفاع عن الوطن وعزته وكرامته.

ولفت إلى أن الشهيد الصماد سيبقى خالداً في ذاكرة الأجيال تستلهم منه معاني التضحية والفداء في مواجهة العدوان حتى تحقيق النصر.

هذا وقد أشار من جانبه الأستاذ فؤاد عبدالله الشامي رئيس جهاز محو الأمية وتعليم الكبار بأن زيارة القيادات التعليمية والتربوية ومنتسبي الجهاز في أمانة العاصمة ومحافظة صنعاء لضريح الرئيس الصماد تعد رسالة وفاء وعرفان لمن قدم روحه فداء للوطن.. داعياً جميع أبناء الشعب اليمني إلى استلهام العبر والدروس ومعاني الوفاء من سيرته الخالدة في مواجهة التحديات والصعوبات التي فرضها العدوان والحصار والتي سيدونها التاريخ في أنصع صفحاته.

كما استعرض المواقف الوطنية الشجاعة للرئيس الشهيد في مواجهة العدوان ومحاربة الفساد .. موضحاً كيف كان الرئيس الشهيد مثالاً في النزاهة والعطاء والإخلاص ونموذجاً للرجل السياسي الصادق وتحمل مسئولية قيادة الوطن في ظل ظروف عصيبة دون أن يدخر جهداً في سبيل بناء الدولة وإرساء مبدأ العمل المؤسسي من خلال المشروع الذي أطلقه “يد تحمي .. ويد تبني”.

معتبراً بأن الرئيس الصماد وكل شهداء الوطن سيظلون عنواناً للعطاء والتضحية في سبيل الدفاع عن الحق الوطن وأمنه واستقراره، ومؤكداً المضي على نهجه في بناء الدولة والدفاع عن الوطن.

رافقهم في الزيارة نائب رئيس الجهاز أ. أحمد الكبسي ومدراء العموم في الديوان العام، ومدراء عموم مكتبي الأمانة ومحافظة صنعاء، ومجموعة من موظفي الجهاز ومعلمي الأمانة ومحافظة صنعاء.

"

"

التعليقات
ارسل تعليق